مجمع الفوائد ونظم الزوائد على مثلثات قطرب

45.00 ر.س

عن الكتاب

اعتنى الأسبقون بجمع المثلثات اللغوية، وحصرها في كتيبات لطيفة أو منظومات رشيقة. والمثلث اللغوي دليل على حيوية العربية وثرائها الواسع؛ إذ إن تغيُّر الحركة قد يكون كافياً في قلب المعنى أو تغييره تغييراً جذرياً. ولقد قام فضيلة الدكتور الأهدل بتتبع المصنفات في هذا الفن حسب الوسع والطاقة، ومطالعتها والبحث فيها. ثم قام بنظم رائق للمثلثات التي عثر عليها على غرار نظم ابن زريق لمثلثات قطرب بعد أن اتخذ من «مثلثات قطرب» أصلاً له، وزاد عليها ما فاته، ثم استقصى ما لم يعرض له اللغويون قبله، شارحاً لهذه المادة الثريَّة اللغوية شرحاً مناسباً للمقام. وليس كالعربية لغة فاح شذا بيانها، وساح طيب فصاحتها وبلاغتها؛ فهي بين اللغات أوسعها، وفي التعبير أدقُّها وأجمعها، وفي الذيوع في أرجاء المعمورة أنشرها، وفي ليونة اشتقاقاتها وتصريف مفرداتها أبدعُها. و«مجمع الفوائد» هذا على مثلثات العلامة قطرب.. قد أثرى المكتبة اللغوية اليوم بجديد بديع، والمكتبة الأدبية بنظم رشيق رفيع، وكان لتأليفه دواع لطيفة يراها المطالع في مقدمات هذا الكتاب. وقد سعى الكثيرون في جمع هذه المثلثات اللغوية السحرية، والمؤلف العلامة الأهدل - نفع الله تعالى به - سبك هذه المثلثات بمنظومة بديعة يسهل حفظها على طلابها، والرجوع إلى مفرداتها واستجلاء معانيها. ولا يدري حلاوة النظر في المثلثات إلا من أمعن التمعن فيها، واشتاق لمعرفة معانيها، ففي الرسم الوحدة، وفي اللفظ خلاف الحركة، وفي المعنى التباين العجيب، وتأمل قول مؤلفه أمتع الله بحياته: واسلك سبيل البَرِّ * وكن كثير البِرِّ وجد بمدِّ البُرِّ * لمعدم ذي سغب بالفتح للمهاد * والكسر خيرُ زاد واضمم لقمح الوادي * فغيره لم يطب وخدمة للعربية قامت دار المنهاج بطباعة هذا الكتاب وإخراجه في أبهى حلة؛ ليكون درة بهية في المكتبة العربية. سائلين المولى عز وجل التوفيق والإخلاص ودوام النعم. والحمد لله رب العالمين

تفاصيل الكتاب

  • موضوع الكتاب: لغة وصرف
  • رقم الطبعه: الأولى
  • عدد المجلدات: (1)
  • مقاس الكتاب: (25 سم)
  • نوع الورق: شاموا فاخر
  • نوع التجليد: مجلَّد فني
  • عدد الصفحات: (288 صفحة)
  • عدد ألوان الطباعه: لون واحد
  • وزن النسخه الواحده: (745 غ)
  • سنه الأصدار: (1432هـ - 2011م)
  • ISBN: 978 - 9953 - 541 - 18 - 1