شرح منظومة البيان لأحكام الحيوان

45.00 ر.س

عن الكتاب

اعتنى العلماء قديماً وحديثاً بالمنظومات عامة، وبمنظومات الفقه خاصة، فهي تجمع شمل أشتات المسائل، إضافة إلى أنها أيسر في الحفظ وأدعى للاستيعاب. ومن المواضيع الفقهية الهامة، التي اعتنى بها العلماء: ما يحل ويحرم من الحيوان؛ فقد قام المؤلف - حفظه الله تعالى - بنظم أرجوزة جامعة لهذا الموضوع، أجاد فيه وأفاد، وأتى فيه بالمراد؛ فقد رتب في هذه المنظومة الكلام على الحيوانات ترتيباً (ألف بائياً) معتمداً في كثير من ذلك على الإمام الدميري رحمه الله تعالى صاحب كتاب «حياة الحيوان الكبرى». ثم شفَّع هذا النظم بشرحٍ تمَّم فيه مسائلها، وكمَّل مقاصدها، وبسط أدلتها، وخرج أحاديثها، ولم يقتصر على ذلك، بل زادنا مسائل فقهية أخرى تتعلق بالحيوان، من حيث دباغ جلده، وسؤره، وطهارته، ونجاسته... إلى غير ذلك من الفوائد والنفائس الفقهية، وهذا مما يدل على ما أولاه ديننا الإسلامي الحنيف من العناية والاهتمام بالحيوان. وقد صدَّر الكتاب بقواعد مهمة لهذا الباب، وضوابط مفيدة في هذا الكتاب، وأشار إلى أن الإمام شهاب الدين أحمد بن العماد الأقفهسي، المتوفى سنة (808 هـ) رحمه الله تعالى.. كان له السبق في هذا الموضوع. فألَّف كتاباً كبيراً في ذلك سماه «أحكام الحيوان»، ثم اختصره ورتبه على حروف المعجم وسماه «مختصر التبيان فيما يحل ويحرم من الحيوان». ثم نظم ابن العماد رحمه الله تعالى منظومة في ذلك إلا أنه لم يرتبها على حروف المعجم، وضم إليها غير ذلك، حيث أضاف مئة بيت لبيان أصناف الحلال والحرام الأخرى. ولم يبخل المؤلف بذكر فوائد من المذاهب الفقهية الأخرى، وفرائد مما في أصولهم وقواعدهم، يُسرُّ بها أهل العلم، ويتناولها أهل الفهم. ودار المنهاج سباقة إلى تقديم المفيد لقرائها من قديم وجديد، وطارف وتليد، تهدي هذا السفر النافع لقرائها الكرام، وتسأل الله النفع به وبغيره من المؤلفات العظام، ونسأله سبحانه حسن الختام. الحمد لله رب العالمين

تفاصيل الكتاب

  • موضوع الكتاب: فقه
  • رقم الطبعه: الأولى
  • عدد المجلدات: (1)
  • مقاس الكتاب: (25 سم)
  • نوع الورق: شاموا فاخر
  • نوع التجليد: مجلَّد كرتوناج
  • عدد الصفحات: (560 صفحة)
  • عدد ألوان الطباعه: لونان
  • وزن النسخه الواحده: (1000 غ)
  • سنه الأصدار: (1439هـ - 2018م)
  • ISBN: 978 - 9953 - 541 - 73 - 0