شرح الدرة الثمينة في نظم ما صحَّ من خصائص المدينة

25.00 ر.س

عن الكتاب

لقد جعل الله لكل نبي حرماً يأوي إليه، ومكاناً يخصه فيه، فجعل مكة حرماً على لسان سيدنا إبراهيم عليه السلام، وجعل المدينة المنورة حرماً لسيد الأنام، وخاتم الرسل الكرام، عليه الصلاة والسلام. جعلها سيدة البلدان، ودار الهجرة والإيمان، وجعلها حرماً آمناً، ومدخل صدق، وفيها من البركة أضعاف ما في غيرها من البلدان، وأمَّنها سبحانه من الزلازل والطاعون والدجال والبركان. جعلها ميزاناً للمؤمنين، تبقي خيارها وتنفي شرارها، وطيبها ورائحتها لا يعدله طيب، حرسها الله بالملائكة الكرام، وخصها بسيد الأنام عليه الصلاة والسلام، وبصحابته الكرام، ومن مات فيها.. نال شفاعة ومكانة لا ترام. مدينة أضاءت يوم دخول النبي الكريم عليه الصلاة والتسليم، بل أضاء منها كل شيء، تنورت بنوره ﷺ، وغيَّر اسمها من (يثرب) إلى المدينة المنورة، وسبَّحت حصباؤها بيده الشريفة، واشتاقت إليه منابرها، واهتزت جبالها تحت قدميه طرباً وفرحاً. مدينة تعطرت بأنفاس رسول الله ﷺ، كان ينتشر عبق الطيب في الطريق الذي يمر فيه، واختلط أثيرها بنبرات صوته الشريف، سبح بين يديه طعامها، والتفت عليه أشجارها، وشهدت له بالبعثة والرسالة، جلس في بساتينها وأكل من ثمرها وشرب من مائها، وصلى في مساجدها. أحب أهلها وأحبوه، وأكرمهم وأكرموه، وحباهم وسماهم بالأنصار، وجعل حبهم علامة للإيمان، ومن عاداهم أو آذاهم.. أذابه الله كما يذوب الملح في الماء. مدينة نزل الوحي فيها بالقرآن، ونزلت الملائكة للسلام فيها على سيد ولد عدنان، وفيها في مسجده ﷺ روضة من رياض الجنان، ودفن في ثراها عليه الصلاة والسلام. دار الحبيب أحق أن تهواها * وتحن من طرب إلى ذكراها جزم الجميع بأن خير الأرض ما * قد حاط ذات المصطفى وحواها ونعم لقد صدقوا بساكنها علت * كالنفس حين زكت زكا مأواها وهذه منظومة «الدرة الثمينة» في نظم ما صح من خصائص المدينة مع شرحها لناظمها الدكتور الأهدل حفظه الله تعالى، تقدمه دار المنهاج عربون وفاء لساكن المدينة المنورة، وإشارة محبة لأهلها الكرام، نسأل الله حسن الخاتمة، والوفاة على الإيمان، والدفن في طيبة الطيبة. والله المستعان            

تفاصيل الكتاب

  • موضوع الكتاب: تاريخ
  • رقم الطبعه: الثانية
  • عدد المجلدات: (1)
  • مقاس الكتاب: (22 سم)
  • نوع الورق: أبيض
  • نوع التجليد: مجلَّد كرتوناج
  • عدد الصفحات: (240 صفحة)
  • عدد ألوان الطباعه: لون واحد
  • وزن النسخه الواحده: (570 غ)
  • سنه الأصدار: (1428هـ - 2007م)
  • ISBN: 978 - 9953 - 498 - 77 - 5