البركة في فضل السعي والحركة

60.00 ر.س

عن الكتاب

كتاب بديع في فضل السعي والجدِّ والعمل المتقن. كان السبب الرئيس والأهم في تصنيفه كما يقول مؤلفه العلامة الفقيه الحبيشي رحمه الله تعالى: (لما رأيت أهل بلدتنا هذه في الكد مجتهدين، وعلى الاشتغال بالحرف معتمدين، مواظبين على ذلك معتضدين. وصاروا إذا رأوا أهل الرفاهية في البلدان، وراحة الرجال فيها والنسوان.. استنقصوا أحوالهم، وازدروا أفعالهم؛ ظنّاً منهم بأن الدعة والسكون أمر فاضل مسنون. كأنهم لم يبلغهم قول الرسول ﷺ حيث يقول: «إن الله لا يحب الفارغ الصحيح، لا في عمل الدنيا ولا في عمل الآخرة».. أحببت أن أشرح لهم في هذا الكتاب ما يسلي قلوبهم، وينفس كروبهم، من فضائل الصناعات...) إلى آخر ما قال. ولا مراء أن أهل علم الأبدان مجمعون على أن الحركة والسعي والنشاط الجسمي.. سبب رئيس للحماية من كثير من الأمراض، وإضفاء البهجة والسرور على النفوس، وتلاشي الكآبة والحزن من الأعماق على عكس ما يتوهمه المتوهمون من الدعة والسكون في الكسل والخمول. وهذا عكس ما يشعر به أهل البطالة، الذين يرزحون تحت وطأة الكسل والتواني، وهم لا يجنون إلا الندامة، كما قال الشاعر: تزوجت البطالة بالتواني * فأولدها غلاماً مع غلامة فأما الإبن لقَّبه بفقرٍ * وأما البنت سمَّاها ندامة ولأهمية هذا الكتاب في هذا الباب.. توجهت عناية دار المنهاج لإعادة طبعه في ثوب قشيب، محققاً، مدققاً، مخدوماً بالخدمة اللائقة به علمياً وفنياً، راجية من المولى سبحانه القبول. والله ولي التوفيق

تفاصيل الكتاب

  • موضوع الكتاب: أخلاق وفضائل
  • رقم الطبعه: الأولى
  • عدد المجلدات: (1)
  • مقاس الكتاب: (25 سم)
  • نوع الورق: شاموا فاخر
  • نوع التجليد: مجلَّد فني
  • عدد الصفحات: (٨١٦ صفحة)
  • عدد ألوان الطباعه: لونان
  • وزن النسخه الواحده: (١١٧٠ غ)
  • سنه الأصدار: (1437هـ - 2016م)
  • ISBN: 978 - 9953 - 541 - 09 - 9