أدخل بريدك الالكتروني هنا

| كيمياء السعادة |
قيد الإنجاز
كيمياء السعادة

ISBN : 978-9953-541-60-0

موضوع الكتاب : أخلاق وفضائل
رقم الطبعة : الأولى
عدد المجلدات : 1
مقاس الكتاب : 25 سم
نوع الورق : شاموا فاخر
نوع التجليد : مجلد كرتوناج
عدد الصفحات : 128 صفحة
عدد ألوان الطباعة : لونان
وزن النسخة الواحدة : 350 غ
سنة الإصدار : 1439 - 2017

سعر النسخة :
 • بالريال السعودي : 25 ريالاً
 • بالدولار الأمريكي : 7 دولارات


أضف رأيك بالكتاب
استعراض آراء القراء
تأليف :
الإمام المجدد حجَّة الإسلام زين الدين أبي حامد محمَّد بن محمَّد بن محمَّد الغزالي الشافعي (450-505 هـ)
تحقيق :
اللجنة العلمية بمركز دار المنهاج للدراسات والتحقيق العلمي

كيمياء السعادة

يطبع وينشر لأول مرة محققاً

رسالة لطيفة الحجم، غزيرة المعنى، أودعها الإمام الغزالي رحمه الله تعالى لُبَابَ ما توصل إليه؛ فهي درة الدرر، وغرة الغرر، ونصيحة ثمينة، خطتها يد أمينة، تجد فيها خلاصة الأمر، ويتجلى ذلك لأولي الألباب من عنوان الكتاب، وكأن لسان الحال يلهج بلا مرا: كل الصيد في جوف الفرا.

لقد سخر الإمام الغزالي رحمه الله تعالى علمه لنفع العباد، فلم يَأْلُ جهداً في نصحهم، وها هو ذا يطالعنا بخلاصة الخلاصة في هذه الوريقات التي سطرتها أنامله، والتي ضمنها الإكسير الخالص، فمن أراد كيمياء السعادة.. فهذا طريقها، استفتح الكتاب بمقدمة أشار فيها إلى أن غاية الأمر لا ينال إلا بالمجاهدة وترك الشهوات، والامتناع عن الشبهات، وسلوك طريق الخيرات بأداء العبادات، ثم شرع ببيان الطريق الموصل مع ضرب الأمثلة التي امتاز بها هذا الإمام لتقريب المعنى، فكما أن الكيمياء الظاهرية الحسية لا تكون إلا في خزائن ملوك الدنيا.. فكذلك السعادة الحقيقية وكيمياؤها لا تكون إلا في خزائن ملك الملوك سبحانه وتعالى؛ فجواهر الملائكة في السماء، وجواهر الأرض تتمثل في قلوب الصفوة من عباد الله، ومفتاح هذه السعادة.. هو اتباع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:

وأنت بابُ اللهِ أي امرءٍ

أتاه من غيرك لا يدخلُ

وأول الخطوات: مجاهدة النفس وتطهير القلب من الصفات المذمومة؛ لتصل إلى معرفة الحق سبحانه، ومفتاح معرفته.. هو بمعرفة النفس؛ فمن عرف نفسه بعجزها.. عرف ربه بقدرته، وأنت مُكَوَّنٌ من أمرين: الجسم والروح، فمن عرف الجسم بالشهوة والجوع والعطش.. فما تعدى طور الحيوانية، ومن عرف حقيقته ولأي شيءٍ وُجدَ، وبأي شيء يسعد ويشقى.. فقد عرف حقيقة الروح وارتقى إلى الملائكية، وتعرَّف إلى الحضرة الإلهية، وعندها نال السعادة الحقيقية، ويوم القيامة عندما تبلى السرائر: إما أن تكون ممن نال كيمياء السعادة الأبدية وزاحم الملائكة الكرام، وإما أن تسبقك البهائم وتتمنى أن تكون مثلها تراباً، ولات حين مناص.

 

راجين منه جلّ ثناؤه التّوفيق والسّداد


| قسم العقيدة الإسلامية |
     تهافت الفلاسفة
     ميزان العمل
     معيار العلم
     مشكاة الأنوار
     محك النظر
     القسطاس المستقيم
     فيصل التفرقة
     جوانب التفكير
     قلائد العقيان في اختصارعقيدة ابن حمدان
     إلجام العوام عن علم الكلام
     المقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى
     عقد الدرر في أخبار المنتظر
     التعليقات السنية على متن العقيدة الطحاوية
     الإعلام بقواطع الإسلام
     المنقذ من الضلال
     الاقتصاد في الاعتقاد