أدخل بريدك الالكتروني هنا

pandora charms uk pandora style dangle charms pandora dangle charms

أضواء على منهج الدارمحمد غسان نصوح عزقول الحسيني 

هي كاسمها دارٌ تسعىٰ وَفْق منهاجٍ مدروسٍ، ولغايةٍ مدروسةٍ، متميزةٌ بنواياها ومنهاجها.

فصاحب الدَّار ليس ببعيدٍ عن جوِّ أهل العلم؛ لأنَّه من طلَّاب العلم الَّذين لهم مع المحقِّقين طول اجتماع، ومع العلماء حسن مُكثٍ واستماع.

وفريقُ عمل الدَّار ثلَّةٌ من طلَّاب العلم المتميِّزين، والذين همُّهم خدمة هـٰذا التُّراث الغالي النفيس، وإبرازه في إهاب التحقيق.

ومن مظاهر تميُّزها:

* إخراج القديم العتيق في إهاب جديدٍ يتناغم مع لغة العصر؛ كما في كتاب «البيان» للإمام العمرانيِّ، و «إدام القوت» للشريف الأديب المؤرِّخ ابن عُبيد الله السَّقَّاف.

* الاختيار الدقيق للكتب المراد طباعتها؛ فدار المنهاج لا يروق لها أن تطبع كل شيءٍ دون استبصار وموازنة، بل إنَّ مجلس إدارتها يشترط في الكتاب حتىٰ يوافق عليه أن يكون متميِّزاً من حيث الموضوعُ والمضمونُ، ولا يكتفي أن يكون موسوماً عند أهل العلم بالقَبول فحسب؛ بل أن يكون ممَّا اشتدَّت إليه الحاجة وتربَّع علىٰ منصة الأوليَّات.

فتراها تطبع النَّفيس الذي لم تراه الأعين من قبل، ولا زال حبيساً بين ركام المخطوطات؛ كما في «النَّجم الوهَّاج في شرح المنهاج» للعلامة الدَّميري، و «نهاية المطلب» لإمام الحرمين الجويني.

أو ما اشتدت الحاجة إليه كـ «موجب دار السَّلام في برِّ الوالدين وصلة الأرحام» للإمام الناشري، و «نور السجية في حل ألفاظ الآجرومية» للخطيب الشربيني.

* التنوع في كتب الدَّار؛ بحيث إنَّك تجد فيها من كلِّ بستانٍ جميلٍ زهرةً أنيقة؛ فتجد مثلاً في النحو: «التقريرات البهيَّة علىٰ متن الآجرُّوميَّة»، للعلامة القاضي السقاف، وفي الأدب: «العود الهنديُّ» مجالس أدبَّية في ديوان المتنبِّي، للعلامة ابن عبيد الله السقاف، وفي الأصول: «أمالي الدِّلالات ومجالي الاختلافات» للعلامة الأصولي ابن بيه، وفي الفقه: «شرح الياقوت النَّفيس» للعلامة السيد الشاطري، وغير ذلك، لمؤلفين من شتى الأقطار.

* الاهتمام بتحقيق النصِّ وإخراجه كما وضعه مؤلِّفُه؛ وذلك من خلال العناية بجلب المخطوطات التي تعدُّ أصولاً، وهو فنٌّ لا يحسنه كل أحد، ولا عذر للمحققين في استغلال هـٰذا الجانب مع سهولة المواصلات والاتصالات.

ونحن بحمد الله لم نألُ جهداً في تحصيلها من شتَّىٰ أنحاء العالم، والتي قد تصل أحياناً إلىٰ ثلاث عشرة مخطوطة للكتاب الواحد، وذلك زيادةً في التثبت، ورغبةً في التدقيق؛ كما هو الحال في كتاب «الفتح المبين بشرح الأربعين» للإمام ابن حجر الهيتمي.

وربما تجشمت الدار عناء البحث للوصول إلىٰ مخطوطة نفيسة في صقع ناءٍ، كما حصل في كتاب «كفاية الأخيار في حل غاية الاختصار» للتقي الحصني؛ حيث حصلت بتوفيق الله علىٰ نسخة المؤلف في مكتبةٍ بألمانيا مثلاً، وكما في «ألفية السيرة النبوية» التي بخط الإمام العراقي والتي جلبت من جامعة برنستون بأمريكا.

أو المقروءة على المؤلف من قبل علماء أجلاء؛ كما في «رياض الصالحين» و «الأذكار» للإمام النووي رحمه الله، وغير ذلك مما يجعل الكتاب في غاية الدقة والضبط.

* الاعتناء الفائق بمقابلة المخطوطات؛ حيث يتم ذلك بوساطة فريق عمل متخصص ومتمكن، ولديه الخبرة الكافية للتعامل مع المخطوطات، وهـٰذه أهم مراحل العمل في الكتاب.

* الاهتمام الكبير بالإملاء وعلامات الترقيم؛ فالملاحظ لدىٰ دار المنهاج المنهج الواحد الواضح الدقيق عند تعاملهم مع علامات الترقيم؛ حيث إن علامات الترقيم ترتبط بشكلٍ واضحٍ بالمعنىٰ، ولذا يجد قارئ كتب دار المنهاج أن لكل علامةٍ معناها وموضعها الدقيق، ضمن سمات موحدة متكاملة، وهـٰذا ملحوظٌ في كل الكتب، انظر إن شئت «منهاج الطالبين وعمدة المفتين» و «التِّبيان في آداب حملة القرآن» للإمام النَّوويِّ.

* الاهتمام بتشكيل بعض النُّصوص التي تحتاج شكلاً كاملاً؛ وذلك كما في كتب السُّنَّة والحديث؛ كـ «رياض الصالحين» للإمام النووي، و «المستصفىٰ في سنن المصطفىٰ » للإمام القريظي، والفقه؛ كما في «المقدمة الحضرمية» للعلامة بافضل، و «مختصر أبي شجاع»، والأشعار؛ كما في «العود الهندي»، و «المنح المكية» للإمام ابن حجر الهيتمي.

إن الكثير من علامات الترقيم لا تتم عن طريق برامج الكمبيوتر العادية، لذا قمنا بتطوير العديد من برامج الكمبيوتر لخدمة النص رغم ما يتطلبه ذلك من وقت وجهد وتكاليف، بل وبعضها رسمناه رسماً ضمن برامج أُخر، وخاصة كتب التشكيل الكامل؛ كما في «وسائل الوصول إلىٰ شمائل الرسول » للعلامة النبهاني.

* الاهتمام الخاصّ بتصميم أغلفة الكتب؛ مما يجعل الكتاب لوحةً فنيةً رائعةً بديعةً تثلج الصُّدور وتقرُّ بها العيون، كما في «هبة الرحمـٰن» للقارئ كنجو، و «الإرشاد والتطريز» للعلامة اليافعي، و «مختصر شرح لامية العجم» للإمام الدميري، و «شرح منظومة بغية الحذاق» للدكتور الأهدل.

* الاعتناء بنوعية الورق؛ فالمطالع لكتب دار المنهاج يدهش لما يرىٰ من جودة الورق الفاخر الذي يبهر القارئ جمالُه وجودته؛ كما في كتاب «إدام القوت» للعلامة ابن عبيد الله السقاف، و «الرحلة الأهدلية» للدكتور الأهدل.

* وكما أننا ولله الحمد معنيون بتحقيق التراث.. فإننا أيضاً نتميز بتوزيع الكتاب؛ إذ ما فائدة كتاب مهم وهو لم يصل إلى القرَّاء؟! فوجوده في هـٰذه كعدمه، كما هو معروف عند أصحاب دور النشر.

وتميُّزنا هـٰذا من خلال شبكة موزعينا المنتشرين في أنحاء العالم الإسلامي، كما هو مذكور علىٰ أغلفة مطبوعاتنا.

وإنّا لنطمع في القريب العاجل أن يكون توزيعنا لمنشوراتنا عالمياً، إضافة إلىٰ ترجمة ما يقتضي الحال ترجمته بعدة لغات.

* وتفاعلاً من الدار مع قرائها الأعزاء، لمتابعة كل جديد.. فإنَّ دار المنهاج قامت منذ عام (2001م) بتأسيس موقعها العالمي علىٰ (شبكة الإنترنت)، والذي يمكن من خلاله الاطلاع علىٰ كل ما يتعلق بالدار من منشوراتها، وكل جديد فيها، مع اهتمامها الشديد بفسح المجال للقارئ والمتصفح بإبداء رأيه بمنهج الدار؛ ما له وما عليه، ورأيه بإصداراتها؛ ليكون لنا عوناً على الارتقاء بالعمل وتجاوز العثرات على العنوان: www. alminhaj. com

كما ويمكن التواصل مع الدار من خلال أرقام هواتفها الموجودة فيه، ومن خلال بريدها الإلكتروني: info@alminhaj. com . 

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

وكتبه

محمد غسان عزقول الحسيني

المشرف على أعمال الباحثين

بمركز دار المنهاج للدراسات والتحقيق العلمي